موسوعة الغناء اليمني تجريبي

عليك سموني وسمسموني

كلمات: محمد بن عبد الله شرف الدين
ألحان: تراث يمني ، محمد مرشد ناجي
غناها: محمد حمود الحارثي ، محمد مرشد ناجي ، محمد عبده ، خالد الشيخ ، حسين محب

القصيدة من روائع الشاعر اليمني محمد بن عبد الله بن الإمام شرف الدين بن يحيى الكوكباني المولود في مدينة كوكبان شمال غرب صنعاء في القرن الخامس عشر الميلادي ويعتبر من افضل منظمي الشعر الحميني وكان يتغنى في أشعاره بالجمال والحب واعتزل الصراعات السياسية التي انخرط فيها أفراد عائلته وفضل عليها مجالس الطرب والشعر، ومن الجدير بالذكر أن قصائده في أغلبها نابعة من تجربة حب ذاتية .

أبدع الفنان القدير محمد مرشد ناجي في أداء قصائد ابن شرف الدين بإعتبارها جزء هام من التراث الفني اليمني وعلى رأس تلك القصائد قصيدة (عليك سموني وسمسموني) بلحن شخصي له، ثم قدمها الفنان محمد حمود الحارثي بلحن تراثي مختلف . قدمها ايضًا الفنان البحريني خالد الشيخ بلحن مختلف له شخصيًا. بعنوان “نعم نعم هذه سنة المحبيّن” حيث قام بالمزج بين اغنيتين يمنيتين مقتبسًا ابياتًا من قصيدة الناس عليك ياريم اقلقوني للشاعر الفقيه بن مهير، وأربعة ابيات أخرى من قصيدة عليك سموني وسمسموني لإبن شرف الدين، فيما قدمها الفنان محمد عبده بلحن تراثي أيضًا بعد تغيير مطلعها إلى “الناس عليك يا ريم أقلقوني”. .. مما يروى عن سر كتابة ابن شرف الدين لهذه القصيدة أنه كان مغرمًا بفتاة جميلة لم يتمكن من الزواج منها لصغر سنها، وبعد أن رأت زوجته شواهد تعقله بتلك الفتاة واجهته بظنونها فأنكر ورفض الاعتراف، وغلب عليها الظن فأخذت المصحف واستحلفته فحلف بأنه لا يحبها فلم تصدقه.


صنعاني حميني تعديل البيانات

عليك سموني وسمسموني

وبالملامه فيك عذّبوني

وجردوا المصحف وحلّفوني

وقصدهم بالنار يحرقوني

حلفت ما حبّك فكذّبوني

وقبل ذا كانوا يصدّقوني

هم يحسبوني أضمرت في يميني

فقلت الله بينهم وبيني

حلفت لما أبدوا شجن ووسواس

وأجروا من الدمع الغزير أجناس

ياذا الذي سميتموه على الراس

قلتم بأنه بدر جنح الأغلاس

ما أراه إلا مثل سائر الناس

لو كنت أحبه ما علي من باس

أنساه وأنتم به تذكّروني

لا تظلموه بالله وتظلموني

قالوا فمالك حين تراه تخجل

يصفرّ وجهك إن بدى وأقبل

وتستحي يوم تذكره وتفشل

يغيب حسّك إن ذكر وتذهل

وانت قالوا عليه اليوم تغزّل

غزل رقيق في كل حين يقبل

قروا بخطّك له غزل حميني

يهزّ حتى قامة الرديني

فقلت خلوا ذا الكلام بالله

كلام يورث للصغير خجله

كلام يخجل راعي الأشلّه

مغير شمس الأفق والأهلّه

تكايدوه عاده صغير أبله

شأحمل لكم حاجه عليّ سهله

خلوا لكم كيده وكايدوني

تعاندوه بالله عاندوني

هو يرحمه قلبي لصغر سنّه

ماهو شفق في مبسمه وعينه

وأنتم تقولوا أعشقه لحسنه

وان قدّه غرّني بغصنه

حسنه لنفسه وايش عليّ منه

كيف أعشقه والهجر صار فنّه

قالوا كذب والا تصدقوني

وان لكم قدره فقيدوني

ياخل جيرانك شواني أعداء

قد ذوقوني المرّ فيك والداء

يشنوك ويشنوني صحيح جدا

يشنوك كما حسنك بديع مفدّى

داريتهم في عشقك فما أجدى

انه إذا أرهب بالذي تبدى

وأنا كما أنا عاشقك شنوني

ما شان في جدي وفي مجوني

مالي مع الناس ايش علي منهم

شأصبر على أقوالهم وشأحلم

والله ما قط أسأل عنهم

أخافهم في عشقتك فخفهم

وأنا كذا من يوم أنا ويوم هم

قد جرّعوني في المحبّه السم

شاقول منيع لله يتركوني

ولا عليهم عزتي وهوني

قالوا عشق هو عيب من تعشّق

قالوا فؤآدي بالهوى معلّق

قالو لمه قلبي عليه يحرق

من سكر حبه ما صحا ولا افرق

ومالعيني بالدموع تغرق

ونهرها فوق الخدود مطلق

الدمع دمعي والعيون عيوني

وما عليهم من بكاء جفوني

مساهمة بواسطة [Amr Fatoom moh]
أضيفت بتاريخ 13/7/2022

شارك الصفحة: